قال الامام الالباني : " 2688 - (إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجاب: يا أهل الجمع! غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم حتى تمر) .موضوعروي من حديث علي، وأبي هريرة، وأبي أيوب الأنصاري، وعائشة.1- أما حديث علي؛ فيرويه العباس بن الوليد بن بكار الضبي وعبد الحميد بن بحر الزهراني عن خالد بن عبد الله الواسطي عن بيان عن الشعبي عن أبي جحيفة عنه مرفوعا.أخرجه الطبراني في " المعجم الكبي
قال ابن حجر : وأما ما أخرجه أحمد وأبو داود من طريق أبي الطفيل قال أرسلت فاطمة إلى أبي بكر أنت ورثت رسول الله صلى الله عليه وسلم أم أهله قال لا بل أهله قالت فأين سهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله إذا أطعم نبيا طعمة ثم قبضه جعلها للذي يقوم من بعده فرأيت أن أرده على المسلمين قالت فأنت وما سمعته فلا يعارض ما في الصحيح من صريح الهجران ولا يدل على الرضا
الرد على من قال أن بنات الرسول صلى الله عليه وسلملسن بناته إنما ربيباتهمن حقد الرافضة على الصحابة وبالأخص الخلفاء الثلاثة أنكر بعضهم زواج عثمان بن عفان رضي الله عنه من بنات الرسول صلى الله عليه وسلم وزعموا أن رقية وأم كلثوم هن ربيبات الرسول صلى الله عليه وسلم ولسن بناته وقالوا بأن الرسول لم يكن عنده من البنات إلا فاطمة فقط ، ثم قال بعضهم أن السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها هي البكر الوحيدة التي