ورد في الحديث أن من أراد أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأه بقراءة ابن أم عبد.

السؤال هناك بعض الاختلاف بين قراءة ابن مسعود وقراءتنا، على سبيل المثال سورة محدثة بدلا من سورة محكمة.

فلماذا لا يقرأ الناس بقراءة ابن مسعود ما دام صح فيها الحديث؟ ولماذا لا تطبع المصاحف وفق قراءة ابن مسعود أرجو الإجابة وشكرا.

قال بعض العلماء: كان يقرأ على الحرف الأول الذي أنزل عليه القرآن دون الحروف السبعة التي رخص لرسول الله صلى الله عليه وسلم في القراءة عليها بعد معارضة جبريل عليه السلام القرآن إياه في كل رمضان.

فقراء لا يحسنون التَّدبير، ويضيعون المال، هل نشتري لهم مِن الزَّكاة ما يحتاجونه مِن المؤن؛ الحليب، والرز، وسائر الطعام، ونسألهم ماذا يحتاجون، ونشتري لهم كلّ أسبوع، ونُسدد عنهم فواتير الكهرباء والماء بدون أن نسلِّمهم المال، فهل هذا جائز؟

فقراء لا يحسنون التَّدبير، ويضيعون المال، هل نشتري لهم مِن الزَّكاة ما يحتاجونه مِن المؤن؛ الحليب، والرز، وسائر الطعام، ونسألهم ماذا يحتاجون، ونشتري لهم كلّ أسبوع، ونُسدد عنهم فواتير الكهرباء والماء بدون أن نسلِّمهم المال، فهل هذا جائز؟