تصحيح كتاب المقنع للصدوق

01-04-2020

قال الصدوق : " ثم إني صنفت كتابي هذا،وسميته كتاب « المقنع » لقنوع من يقرأه بما فيه،وحذفت الأسانيد منه لئلا يثقل حمله،ولايصعب حفظه،ولايمل قارئه،إذ كانما أبينه فيه في الكتب الأصولية موجودا مبينا عن المشائخ العلماء الفقهاء الثقاة رحمهم الله ... "


المقنع - الصدوق - ص 5

وقال الميرزا النوري بعد نقله كلام الصدوق في مقدمة كتابه المقنع: " وهذه العبارة كما ترى متضمنة لمطالب : الأول : إنما في الكتاب خبر كله،إلامايشير إليه . الثاني : إنما فيه من الاخبار مسند كله،وعدم ذكر السند فيه للاختصار،لا لكونها من المراسيل . الثالث : إنما فيه من الاخبار مأخوذ من أصول الأصحاب،التي هي مرجعهم،وعليها معولهم،وإليها مستندهم،وفيها مباني فتاويهم . الرابع : إن أرباب تلك الأصول ورجال طرقه إليها،من ثقات العلماء،وبذلك فاق قدره عن كتابه الفقيه،الذي عد من مآخذه كتاب نوادر الحكمة و كتب المحاسن،وفيهما من ضعاف الاخبار بزعمه وزعم المتأخرين مالا يحصى،فإذا لافرق فيما أدرجه فيه بين أن يقول : روي عن فلان وما أشبهه،أو يذكر حكم المسألة من غير استناد في الاعتبار والتعويل عليه "


خاتمة المستدرك - الميرزا النوري - ج 1  ص 189 – 190

 

 

الكاتب :